رابط الموضوع : http://www.click4clinic.com/modules.php?name=Health_Guide&file=article&hid=5
الحصبة


لمحة عامة

تعتبر الحصبة مرضاً خطيراً يصيب غالباً الأطفال وينتهي بالشفاء التام ، لكن يمكن للحصبة أن تسبب مضاعفات خطيرة يمكن أن تكون مميتة .
- تتراوح فترة الحضانة 10-14 يوم .
- يكون الطفل المصاب معدياً حتى قبل ظهور الأعراض بعدة أيام .

الأعراض الرئيسية للحصبة تتضمن :

  • سعال .
  • حمى .
  • عيون محمرة
  • .
  • بقع ضمن الفم .
  • ظهور طفح أحمر بعد 3 - 5 أيام .

- يظل المرض معدياً حتى زوال الطفح (عادة بعد 7 أيام من ظهوره) .
- أفضل علاج هو الراحة التامة في السرير ، وإعطاء المسكنات (الباراسيتامول) للسيطرة على الحمى .

ما هي الحصبة ؟

العامل المسبب للحصبة هو فيروس الحصبة وهو معدي جداً ، ويعتبر مرض الحصبة من أسهل الأمراض المعدية انتشاراً كما يسبب وبائيات منتظمة حول العالم .  يصيب هذا الفيروس الأطفال غالباً وهو ينتقل في مراحله الأولى عن طريق السعال والعطاس ونادراً التقبيل .
يتظاهر المرض بعلامات طفح جلدي أحمر ، مع العلم أن المريض يكون معدياً لغيره حتى قبل ظهور الطفح بـ 2-4 أيام وحتى زوال الطفح تماماً .  من الممكن حدوث مضاعفات خطيرة للإصابة بالحصبة ، فمثلاً يمكن حدوث ذات رئة أو إنتانات أذنية أو التهاب دماغ (نادر الحدوث) والذي يمكن أن يسبب تخلف عقلي والوفاة .  إن أكثر الناس عرضة للإصابة هم الأطفال غير الملقحين والأشخاص الذين أعطوا لقاحاً غير فعال أو الأشخاص الذين أعطوا غلوبيولين مناعي في وقت متقارب مع وقت إعطاء اللقاح .

- يعتبر كافة الأشخاص الذين أصيبوا بالحصبة ممنعين مدى الحياة ، وكذلك يعد كافة المولودين قبل عام 1957 ممنعين ضد الحصبة لأنهم أصيبوا بهذا المرض بشكل مؤكد في أحد مراحل حياتهم .

ما هي الأعراض السريرية للحصبة ؟

تبلغ فترة الحضانة لهذا الفيروس حوالي 10 - 14 يوم بعد الاتصال بشخص مصاب ، ثم تبدأ الأعراض بشكل حمى مع سيلان أنفي وسعال متقطع جاف مع ظهور  بقع بيضاء تحيط بها حلقة حمراء ضمن الفم تدعى بقع كوبليك ، وقد يعاني الطفل المصاب من التهاب حلق .
- يظهر الطفح بعد 3 - 5 أيام من بدء الأعراض السابقة وينتشر إلى باقي الجسم والذراعين والساقين .
- يعاني الطفل المصاب من حمى عالية وتصبح عيناه حمراوين مدمعتين ، ثم تتراجع الحمى في غضون 3 - 5 أيام بعد ظهور الطفح .
- يبقى المصاب معدياً لغيره خلال سبعة أيام بعد ظهور الطفح .

ما هو العلاج ؟

لا يوجد علاج نوعي للحصبة ، إنما تقتصر المعالجة على الراحة التامة في السرير والإكثار من شرب السوائل وإعطاء المسكنات (الباراسيتامول) لتخفيف الحمى .  بالنسبة للأطفال الذين يعانون من السعال الجاف يمكن إعطاؤهم دواء مضاد للسعال أو وضعهم ضمن غرفة مليئة بالبخار (مثلاً يوضع الطفل ضمن الحمام بينما الدوش يبخ الماء الساخن) .
- ينصح بإسدال الستائر إذا كان الطفل يتحسس من الضوء .
- يجب عزل الأطفال المصابين للوقاية من انتشار المرض (يبقى الطفل معدياً لغيره خلال فترة سبعة أيام من ظهور الطفح) .
- يمكن وضع التشخيص عن طريق رؤية البقع الصغيرة الموجودة في الفم ويتم تأكيد ذلك بإجراء فحوصات الدم . تعتبر معدلات الوفيات بسبب الحصبة ضئيلة جداً في الأطفال السليمين ، لكن تزداد نسبة الوفيات عند الأطفال سيئي التغذية .

- اطلب المعونة الطبية الفورية في حال عانى طفلك من :
:: تيبس في الرقبة .
:: صعوبة في تنفسه .
:: صعوبة في إيقاظه باكراً .
:: في حال ترافق السعال مع قشع أخضر أو أصفر .
:: ألم في الأذنين .
:: في حال عدم تبوله لأكثر من 10 ساعات .

كيف يمكن الوقاية من الحصبة ؟

كافة الأشخاص الممنعين ضد الحصبة لا يصابون بها أبداً . يعطى لقاح الحصبة عادة ضمن مجموعة اللقاح الثلاثي MMR في عمر 5 شهور ، ومن المهم الإشارة إلى تجنب إعطاء هذا اللقاح عند الأطفال ناقصي المناعة أو الذين يتناولون أدوية السرطان أو الستيروئيدات لفترة طويلة ، وكذلك الأطفال الذين لديهم تحسس من البيض .
- يكتسب الجنين مناعة دائمة من أم مصابة سابقاً بالحصبة أو ممنعة ضده .

التوجهات المستقبلية

تتوجه الجهود المستقبلية إلى استئصال المرض من جذوره نهائياً عن طريق زيادة معدلات اللقاح في كافة أنحاء العالم للوقاية من الوبائية المنظمة له .

26 Nov 20