اجعل العيادة صفحة البداية أضف العيادة إلى المفضلة أهلاً بك ..
::  الصفحة الرئيسية ::  المجلة الطبية العربية ::  القاموس الطبي ::  فلاش طبي ::  اتصل بنا[January 19, 2018 @ 03:45:58]

اسم المستخدم
كلمة السر
اشترك
عضو جديد ؟ اشترك الآن

دليل المريض
موسوعة دوائي
التغذية والحمية
الاسعافات الأولية

القاموس الطبي
فلاش طبي
احسب وزنك
دليل المواقع الطبية


يوجد حاليا, 20 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

::  زوار اليوم: 676
::  زوار الأمس: 3,474
::  العدد الكلي: 6,095,209



  


المجلة الطبية العربية هي مجلة دورية اختصاصية في مجال الطب تصدر بنسختها الورقية عن  نقابة الأطباء المركزية في سورية . تتضمن هذه المجلة العديد من المواضيع الطبية المتنوعة بالإضافة إلى آخر ما توصل إليه العلم في مجال الطب.

الآن ومن خلال العيادة الشاملة يمكنك تصفح المجلة وقراءة مواضيعها الكترونياً ، نأمل بأن نكون قد قمنا بعمل شيء يدعم علم الطب بلغتنا العربية.


ملاحظة : إن الأفكار التي ترد في المجلة الطبية العربية تعبر عن رأي أصحابها ولا تعكس بالضرورة رأي إدارة العيادة الشاملة . .

المجلة الطبية العربية -> العدد /161/ -> البدانة في سورية أرشيف المجلة
البدانة في سورية
د.ص. ملداء الأتاسي  -  اختصاصية في التغذية


تشكل البدانة (obesidad) مشكلة هامة على الصعيد الوطني و يترتب على المؤسسات الصحية التصدي لها بشكل هام و موضوعي، و ذلك بنشر الوعي الصحي و التوعية العلمية حول مخاطر هده الظاهرة (المرض). و فضلاً عن الأمور الاجتماعية و الجمالية، فإن البدانة هي مقدمة خطيرة لمجموعة كبيرة من الأمراض الخطيرة التي تؤثر على نوعية حياة الإنسان و على معدل الحياة.
و في هذه العجالة يجب أن نقول بأن البدانة هي عامل مؤهب كبير لمرض السكري، و هي عامل مهم في أمراض المفاصل و هي محرض كبير على تفاقم أمراض الغراء و ارتفاع التوتر الشرياني، و هي العامل الأخطر في أمراض القلب الإكليلية التصلبية و ما يرافقه من زيادة في الشحوم و الكولسترول بل هي مؤهب حقيقي لكثير من السرطانات و خاصة سرطانات الجهاز الهضمي.

و الوقاية من البدانة منذ عمر الطفولة المبكرة حيث أن الأطفال البدناء سوف تنتهي غالبيتهم إلى بالغين بدناء و تميل كثير من المؤسسات العلمية إلى اعتبار البدانة مرضاً بحد ذاته.

و تعزى أسباب البدانة إلى عدة عوامل نذكر منها: العوامل الوراثية (factores genéticos)، العوامل الغذائية (factores dietéticos)، النشاط الفيزيائي (actividad física)، العوامل الاقتصادية (factores económicos)، العوامل الهرمونية (factores hormonales)، العوامل النفسية (factores psicológicos)، التدخين (fumar)، الكحول (alcohol) و الولادات المتعددة و سن اليأس (menopausia) و الأدوية (medicamentos).
و بالنسبة لانتشار البدانة ففي أستراليا مثلاً و فرنسا و البلدان المنخفضة (هولندا و بلجيكا) فإن ٧٪ من مخصصات ميزانية القطاع الصحي تصرف على النتائج المرضية للبدانة.
و أما نسبة البدانة في بقية البلدان العربية فإن أعلاها في الكويت تليها الإمارات العربية المتحدة ثم البحرين و أخيرا المملكة العربية السعودية و هي أعلى في الحضر عن الريف و أعلى عند النساء من الرجال و أعلاها في الكويت.
و في بقية بلدان العالم مثل الشرق الأوسط و شمال إفريقيا و آسيا و أمريكا فإن نسبة زيادة الوزن هي الأعلى في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا ٢٨٫٨٪ و أما نسبة البدانة فهي الأعلى في الولايات المتحدة الأمريكية ٢٠٪ في حين أن نسبة البدانة و زيادة الوزن هي الأقل في آسيا.
و في سوريا و بإحدى الدراسات على عينة مختارة عشوائيا من ۱٠٧٦ شخصا من عمر ٤-٦٠ سنة كانت نسبة زيادة الوزن لدى هذه العينة هي: ۲٥٫٦٪ و نسبة البدانة: ۱٩٫٥٪، من عمر ۱٠-١٥سنة: ۲٣٪ و من عمر ٣٠-٤٩ سنة: ۲٥٪، وتبين أن نسبة زيادة الوزن و البدانة عند النساء أكثر من نسبتها عند الرجال في كل الأعمار.
و لقد حاولت في هذه الدراسة و هي جزء من رسالتي في الدكتوراه من جامعة مدريد أن ألقي ضوءاً بسيطاً و أدق ناقوس خطر في هذا الموضوع من خلال تسليط ضوء على مشكلة البدانة في سورية عن طريق دراسة عينة من ۲٠٠شخص من ذوي زيادة الوزن و البدانة من عمر ٤-٥٠ سنة من سوريا حيث تم دراسة ما يلي:
- تكوين الجسم عن طريق قياس الطول (talla) و الوزن (peso) و مؤشر البدانة índice de masa corporal (IMC))) و طيات الجسم (pliegues: tricipital, bicipital, supescapular y suprilialico) و نسبة الكتلة الدهنية porcentaje de grasa corporal (GC%)) ) و مقياس الذراع (circunferencia de brazo) و علاقة مقياس الخصر/ مقياس الورك ((RC/C) (relación circunferencia de cintura / circunferencia de caderaو مقياس الخصر (circunferencia de cintura).
- الوارد من الأغذية (alimentos) و الطاقة (energía) و المكونات الأساسية (macronutrientes) و ارتباط ذلك مع بعض المتغيرات الاجتماعية و السكانية (variables sociodemográficas) مثل الوضع الاقتصادي و التدخين و الوراثة و المستوى التعليمي.
و لذلك فقد تم تقسيم العينة إلى أربعة أقسام: من عمر ٤-٩ سنوات، من عمر۱٥-۱٠سنة، من ۱٨-۱٦ سنة و من عمر ٥٠-۱٩ سنة.
و قد تمت مقارنة النتائج مع بعض المقاييس العالمية كما يلي:
- في مؤشر البدانة (IMC) عند مرحلة الطفولة و المراهقة من عمر ٤-١۸ سنة مع الجداول البيانية التي أصدرها العالم (Hernández 1999 ).
- و كذلك مؤشر البدانة (IMC) عند البالغين من عمر ۱٩-٥٠ سنة مع الثوابت المعتمدة من الجمعية الإسبانية لدراسات البدانة ۲٠٠٠(Sociedad Española para el Estudio de la Obesidad (SEEDO 2000) )
- و من أجل تقييم خطورة الإصابة بالأمراض القلبية و الوعائية عند البالغين فقد اعتمدت علاقة مقياس الخصر/ مقياس الورك RC/C)) و التي هي >۱ عند الرجال و٠٫٩ < عند النساء و مقياس الخصر ٩٥سم عند الرجل و ٨۲ سم عند المرأة) حسب الثوابت المعتمدة من قبل الجمعية الإسبانية للبدانة ۱٩٩٥ و ۲٠٠٠ (SEEDO, 1995 y 2000).
- لقد تم مسح الوارد من الأغذية و الطاقة و المكونات الأساسية عن طريق استمارات تم من خلالها دراسة الاستهلاك لمدة شهر كامل (frecuencia de consumo) و لمدة ثلاثة أيام متواصلة (registro de alimentos).
- ثم تم مقارنة هذا الاستهلاك مع جداول الاستهلاك المنصوح به (ingestas recomendadas) و المعتمدة من قبل قسم التغذية في جامعة كومبليتينسي في مدريد (Departamento de Nutrición de la Universidad Complutense de Madrid)
- و تم تقييم النظام الغذائي (calidad de dieta) عن طريق دراسة نسب تواجد الحريرات من المواد البروتينية و الدسمة و السكريات في الأطعمة (Perfil calórico) و كذلك نسب تواجد الحريرات في أجزاء الحموض الدسمة (perfil lipídico).

وقد توصلت إلى النتائج التالية:

النتائج:

١- مواصفات العينة:
۱-۱ جنس العينة (sexo): إن نسبة النساء في العينة المختارة من ۲٠٠ شخص كانت ٦٢٪ و نسبة الرجال ٣٨٪.
١-٢ عمر العينة (edad): كان توزع الفئات العمرية كما يلي: ٨٪ من عمر٤-٩ سنوات، ۲٦٪ من عمر ١٠-١٥ سنة، ۱٤٪ من عمر ۱٦-١٨ سنة و ٥٢٪ من عمر ۱٩-٥٠ سنة.
۱- ٣ وجود والدين بدينين (padres obesos): ٧٨٪ من العينة لديها أبوين بدينين أو أحدهما ( ٦٢٪ من النساء و ٣۸٪ من الرجال).
۱-٤ الوضع الاقتصادي للعينة (nivel socioeconómico): إن أغلب العينة كانت تنتمي إلى وضع اقتصادي جيد: ٥٥٫٦٪ و ۲٧٪ متوسط و ۱٧٫٤٪ ضعيف.
۱-٥ المستوى التعليمي (nivel de instrucción) عند البالغين من عمر ۱٩-٥٠ سنة: ١٪ أميين، ٢١٪ أتموا المرحلة الابتدائية و الإعدادية، ٣٧٪ المرحلة الثانوية و ٤١٪ تعليم عالي. و قد كانت نسبة النساء من ذوي التعليم الابتدائي و الثانوي و العالي أعلى من الرجال و لم توجد نساء أميات في هده العينة.
١-٦عمل العينة (tipo de trabajo): ٥٠٫٣٪ طلاب، ۱٧٪ ربات بيوت، ٢۱٪ موظفون و أعمال حرة و ۱١٫٧٪ أعمال يدوية.
۱-٧ الوضع العائلي (estado civil) عند البالغين من ۱٩-٥٠ سنة: ٦٦٪ متزوجون، ٦٪ أرامل و كلهم نساء، ٤٪ مطلقون و ۲٤٪ غير متزوجين.
۸-۱ التدخين (fumar) عند البالغين من عمر ۱٩-٥٠ سنة: إن نسبة المدخنين هي ٦٢٪ و هي أكثر عند النساء من الرجال بينما نسبة غير المدخنين هي ٣٢٪ و المدخنين سابقا ٦٪ و قد كانت نسبة المدخنات النساء أكثر من الرجال.
۱-٩ الحالة النفسية للعينة (estado subjetivo de felicidad): ٥٠٪ من العينة كانت تشعر بعض الأحيان بالسعادة و ۲٩٪ لا تشعر بالسعادة و ۲١٪ كانت تشعر بالسعادة و في جميع الحالات كانت المرأة أكثر تأثراً من الرجل.

٢- الدراسة الأنتروبومترية (القياسات البشرية) (estudio antropométrico):
- إن النسبة العظمى من العينة تصنف ضمن البدانة درجة أولى و قد وجد بعض الأشخاص الذين لديهم مؤشر البدانة >٤٠ و >٤٥ و أحدهم ٥٥ و كان يزن ١٦٠ كغ.
- يزداد مؤشر البدانة (IMC) مع تطور العمر و إن الكتلة العضلية ((masa libre de grasa (MLG) هي أكبر عند الرجال من النساء في حين أن الكتلة الدهنية (grasa corporal(GC)) هي أكبر عند المرأة و ابتداءً من عمر ١۸ سنة فإن الفروق بين نسبة الكتلتين تقل عند الجنسين.
- إن الغالبية العظمى من العينة تقع تحت خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية اعتمادا على مقياس الخصر ۸٢ سم عند المرأة و ٩٥ سم عند الرجل و حسب الثوابت المعتمدة من قبل الجمعية الإسبانية لدراسات البدانة ٢٠٠٠ (SEEDO, 2000).

٣- الدراسات الغذائية (estudio dietético):
- إن الوارد الغذائي للعينة يعتبر من ضمن مواصفات حمية البحر الأبيض المتوسط (dieta mediterránea) باستثناء السمك حيث أن معظم الاستهلاك كان من أصل نباتي (خضار و فواكه و حبوب و بقول) و قليل من الحليب و قليل جدا من السمك، بينما كان استهلاك الأطعمة السريعة التحضير (fast food) و الحلويات و البوظة مرتفعاً.

- الاستهلاك حسب الجنس:
- النساء تستهلك كمية أكبر من الخضار و الفواكه و البقول بينما الرجل يستهلك كمية أكبر من الحبوب و من ضمنها الأرز و مشتقات الحليب و اللحوم و مشتقاتها و الأطعمة السريعة التحضير (fast food) و الزيوت و مشتقاتها و من ضمنها زيت الزيتون و أخيراً السمك.
تم إيجاد دلالة إحصائية أو فروق جوهرية (diferencias significativas) بين الرجال و النساء فقط عند استهلاك الحبوب و مشتقاتها و من ضمنها الخبز الأبيض و الزيوت و مشتقاتها و كذلك زيت الزيتون.
- لوحظ أن النساء تحتسي القهوة أكثر من الرجال مع وجود دلالة إحصائية أو فروق جوهرية (diferencias signifiactivas) في حين أن الرجال تتناول مشروبات غازية و شاي بكمية أكبر مع وجود دلالة إحصائية أو فروق جوهرية.
- من الطبيعي أن نجد أن الوارد الحروري يزيد عن المنصوح به (١٤١٪) كما هو الحال في اسبانيا (۱٢٥٪) و كذلك فإن نسبة البروتين تزيد ثلاث مرات عن المنصوح به و ذلك بالمقارنة مع الجداول المعتمدة في قسم التغذية في جامعة كومبليتينسي في مدريد.
- أما بالنسبة لتواجد الحريرات من المواد الدسمة و البروتينية و السكريات في الأطعمة (perfil calórico) فهي تبتعد عن المنصوح به و هو: ليس أكثر من ٣٥٪ من المواد الدسمة و ۱٠-١٥٪ من المواد البروتينية و الباقي من السكريات و أما الناتج في هذه العينة عند الرجال فهو: ٤٦٪ من السكريات و ۱٣٪ من المواد البروتينية و ٤٠٪ من المواد الدسمة و عند النساء ٤۸٫٢٪ من السكريات و ١٣٫١٪ من المواد البروتينية و ٣۸٫٦٪ من المواد الدسمة و تعتبر هذه النسب أفضل بالمقارنة مع الدول الأوروبية مثل فرنسا و النمسا و التي لا تصل إلى ٤٢٪ من السكريات في إسبانيا مثلاً.
- أما بالنسبة للاستهلاك الوسطي للحموض الدسمة المتعددة الإشباع و وحيدة الإشباع و المشبعة (ácidos grasos poliinsaturados, monoinsaturados y saturados) عند الجنسين فقد وجد دلالة إحصائية أو فروق جوهرية بين استهلاك هذه الحموض عند الرجال و النساء مع وجود استهلاك أكبر عند الرجال وقد لوحظ أن استهلاك الحموض الدسمة وحيدة الإشباع كان مرتفعاً بسبب الاستهلاك العالي لزيت الزيتون ٥٥ غ/ يوم و هذا ما يميز حمية البحر الأبيض المتوسط و التي تعتبر من أهم الحميات عالمياً من حيث جودتها و هي تتميز بالاستهلاك العالي للخضار و الفواكه و الحبوب و زيت الزيتون.

٤- علاقة النتائج مع درجات البدانة (grados de obesidad):
أما بالنسبة لعلاقة كل ما ذكر مع درجات البدانة فلقد تم تقسيم العينة فقط عند البالغين من عمر ١٩-٥٠ سنة إلى عدة درجات بدانة و ذلك اعتماداً على مؤشر البدانة وحسب الثوابت المعتمدة من قبل الجمعية الإسبانية لدراسات البدانة ۲٠٠٠ (SEEDO 2000)
أ- زيادة وزن (sobrepeso): ٢٥- ٢٩٫٩
ب- بدانة درجة أولى (obesidad grado I): ٣٠-٣٤٫٩
ج- بدانة درجة ثانية (obesidad grado II): ٣٥- ٣٩٫٩
د- بدانة درجة ثالثة (مرضية) (mórbida) (obesidad grado III) : > ٤٠

- إن النساء كانت لديها النسبة الأكبر من البدانة درجة ثانية و ثالثة (obesidad grado II y III).
- فيما يتعلق بالاستهلاك الغذائي فإن الأكثر بدانةً يستهلكون كمية أكبر من الزيوت و مشتقاتها و من ضمنها زيت الزيتون و الأطعمة السريعة التحضير (fast food) و الحلويات و البوظة و الأقل بدانةً يستهلكون بقية أنواع الأطعمة مثل الحليب و مشتقاته و الحبوب و مشتقاتها و الخضار و الفواكه و اللحوم و مشتقاتها.
- و قد لوحظ أنه كلما زادت درجة البدانة يزداد استهلاك الزيوت و مشتقاتها و الأطعمة السريعة التحضير و الحلويات و البوظة مع وجود دلالة إحصائية أو فروق جوهرية (diferencias significativas).
- أما بالنسبة لمقارنة الوارد الحروري مع المنصوح (IR) به فإنه من الطبيعي أن الوارد يفوق المنصوح به حسب درجات البدانة و هو الأعلى عند البدانة درجة ثالثة (obesidad grado III) مع وجود دلالة إحصائية أو فروق جوهرية و بالنسبة لاستهلاك البروتين فكان يزيد ثلاثة أضعاف عن المسموح به و كان يتزايد بالتدريج مع تزايد درجات البدانة مع العلم أن أغلب نسبة البروتين المستهلك كانت من أصل نباتي.

العلاقة مع بعض المتغيرات الاجتماعية و السكانية (relación con algunas variables sociodemográficas):

١- النشاط الفيزيائي (actividad física): لقد قسم النشاط الفيزيائي إلى ثلاثة أقسام: نشاط فيزيائي خفيف و متوسط و عالي (actividad física baja, moderada y alta).
- إن أغلب العينة كانت تمارس نشاطاً فيزيائياً خفيفاً و من بينهم الأشخاص الدين لديهم مؤشر البدانة الأعلى.
- و من ضمن النتائج التي ظهرت لكل العينة فلقد لوحظ أن الأشخاص الذين يمارسون نشاطً فيزيائياً عالياً كان لديهم مؤشر البدانة (IMC) و نسبة الكتلة الدهنية (GC%) و علاقة مقياس الخصر/ مقياس الورك (RC/C) أقل من الأشخاص الذين يمارسون نشاطاً فيزيائيا خفيفاً مع وجود دلالة إحصائية أو فروق جوهرية (diferencias significativas) عند مؤشر البدانة بالنسبة للبالغين من عمر ١٩-٥٠ سنة.
۲- وجود والدين بدينين (padres obesos): إن الأشخاص الذين لديهم أبوين بدينين أو أحدهما لديهم درجات بدانة أعلى و لا نستطيع أن نحدد بالضبط إدا كانت الوراثة أو المحيط العائلي له تأثير أكبر على درجات البدانة.
٣- الوضع الاقتصادي (nivel socioeconómico): إن الأشخاص الذين ينتمون إلى وضع اقتصادي جيد لديهم درجات بدانة أعلى يليه الوضع المتوسط ثم الضعيف.
٤- المستوى التعليمي (nivel de instrucción): كلما ارتفع المستوى التعليمي تزداد درجات البدانة.
٥- الوضع العائلي (estado civil): إن المتزوجين لديهم نسبة أعلى من درجات البدانة.
و بالاختصار فإن نتائج هذه الرسالة عند هذه العينة من سوريا تشير إلى أن النسبة الأعلى من درجات البدانة لها علاقة مباشرة مع النشاط الفيزيائي الخفيف مع وجود محيط عائلي حيث أن الوالدين بدينان و مستوى اقتصادي و تعليمي عالي.
و تعالج البدانة ضمن برنامج و أهداف معينة و هي إعادة تكوين الجسم و مخزون الطاقة و توزع الدهون إلى الوضع الطبيعي و التقليل من الاضطرابات الإستقلابية المرافقة للوزن الزائد و تتم المعالجة حسب قيم مؤشر البدانة و الوضع البيولوجي للشخص و الأمراض المرافقة و ذلك عن طريق الحمية الغذائية و التمارين الرياضية المبرمجة و الدواء إن احتاج الأمر و الجراحة في بعض الحالات الخاصة و تعتبر الوقاية أهم من العلاج و ذلك عن طريق مراقبة الوزن و الغذاء للمرأة الحامل ابتداءً من الشهر الثالث و مراقبة وزن الطفل بدءاً من الشهر الثالث و تنشيط الإرضاع الطبيعي و الإدخال المتأخر للأطعمة الصلبة و تجنب استعمال السكر و التحريض على النشاط الفيزيائي ابتداءاً من عمر ثلاث إلى أربع سنوات و تنشيط برامج التوعية الغذائية في المدارس و الإعلام و مراقبة الوزن دوريا للاكتشاف المبكر للبدانة.
و عموما ينصح بالحفاظ على حمية البحر الأبيض المتوسط و التي تتمثل بالاستهلاك العالي من الخضار و الفواكه و الحليب مشتقاته و السمك و معتدل من زيت الزيتون و تجنب الاستهلاك المتزايد للأطعمة السريعة التحضير (fast food) و الحلويات و البوظة مع زيادة النشاط الفيزيائي الذي يعتبر عاملاً مهماً في تجنب البدانة.

بعض المراجع:


Bray GA, Tartglia LA. Medicinal strategias in the treatment of obesity. Nature 2000; 404: 672-677.
Bundred P, Kitchener D, Buchan I. Prevalence of overweight and obese children between 1989 and 1998: population based series of cross sectional studies. Br Med J 2001; 322: 326-32
Carpenter KM, Hasin DS, Allison DB, Faith MS. Relationships between obesity and DSM-IV major depressive disorder, suicide ideation, and suicide attempts: Results from a general population study. Am J Public Health 2000; 90:251-257.
Castillo Talavera A, Gallardo Gallardo M, García de Georgia G. Moreno Alonso M, Manuel. Victor Martín. Miembros de la Vocalía de alimentación Colegio Oficial de Farmacéuticos de Madrid 2003.
Cole TJ, Bellizzi MC, Flegal KM, Dietz WH. Establishing a standard definition for child overweight and obesity worldwilde: internacional survey. Br Med J 2000; 320: 1240-1243.
Foz M, Barbany M, Remesar X, Carrillo M, Aranceta J, García-Luna P. Consenso SEEDO 2000 para la evaluación del sobrepeso y la obesidad y el establecimiento de criterios de intervención terapéutica, Nutrición y Obesidad 2000; 3: 285-299.
Lauer RM, Obarzanek E, Hunsberger SA, Varn Horn L, Hartmuller WM, Burton BA y col. Efficacy and safety of lowering dietary intake of total fat, saturated fat, and colesterol in children with elevated LDL colesterol: the Dietary Intervention Study in Children. Am J of Clin Nutr 2000; 72(S1): S1332-S1342.
Mena MC, Faci M, Ruch AL, Aparicio A, Lozano MC, Ortega RM. Diferencias en los hábitos alimentarios y conocimientos, respecto a las caracteristicas de una dieta equilibrada en jóvenes con diferente índice de masa corporal. Revista Española de Nutricion Comunitaria 2002; 8(1-2): 19-23.
Nicklas TH, Myers L, O’Neil C, Gustafson N. Impacts of dietary fat and fiber intake on nutrient intake of adolescents. Pediatrics 2000; 105(2): 1-7.
Orden LG, Bazzano La, Vupputuri S, Loria C, Whelton Pk. Risk factors for congestive Heart failure in US men and women: NHANES 1 epidemiologic follow-up study. Arch Intern Med 2001; 161: 996-1002.
Peters JC, Wyatt HR, Donahoo WT, Hill JO. From instinct to intellect: the challenge of maintaining healthy weight in the modern world. Obes Res 3. 2002: 69-74.
Pine DS, Goldstein RB, Wolf S, Weissman MM: The association between childhood depression and adulthood body mass index. Pediatrics 2001; 107:1049-1056.
Smiciklas-Wright HDC, Mitchell SJ, Mickle JD. Goldman A. Cook, Foods commonly eaten in the United Status, 1989-1991 and 1994-1996: Are portion sizes changing?. J of the Am Diet Assoc 2003; 103: 41-47.
Sociedad Española para el Estudio de la Obesidad (SEEDO). Consenso SEEDO 2000 para la evaluacion del sobrepeso y la obesidad y el establecimiento de criterios de intervención terapeutica. Med Clin (Barc) 2000; 115:587-597.





صفحة للطباعة   أرسل هذا المقال لصديق  
Advertisement


تنصل من المسؤولية : إن المعلومات الواردة في هذا الموقع هي للأغراض العامة والتعليمية فقط ، ولا تعتبر بديلاً عن الاستشارة الطبية لدى الأطباء الاختصاصيين . لذا فنحن لا نتحمل أي شكل من المسؤولية القانونية أو غيرها عن أي تشخيص أو فعل قام به المستخدم استناداً إلى محتويات هذا الموقع دون الرجوع إلى طبيب مختص . وننصحك دائماً باستشارة طبيبك الخاص في حال واجهتك مشاكل صحية مهما كانت صغيرة .


Click4Clinic.com is in compliance with the HONcode. It respects and pledges to honor the 8 principles of the HON Code of Conduct.Verify here. HONcode accreditation seal. موقع العيادة الشاملة يحقق معايير HONcode لموثوقية المعلومات الطبية على الانترنت . تأكد هنا



الرئيسية ا  دليل المريض ا  القاموس الطبي ا  شروط الاستخدام ا  من نحن ]

جميع الحقوق محفوظة © - العيادة الشاملة  2011


Developed by: DR. WESAM KARAKER